تأشيرات سياحية السياحة في السعودية المملكة العربية السعودية المرأة السعودية

منذ أن قامت المملكة العربية السعودية بإستضافة مهرجان شتاء طنطورة السياحي والثقافي الذي أقيم في محافظة العلا، وهي تدرس فكرة منح تأشيرات سياحية. ذلك نظراً الى ان المهرجان استقبل ما يقارب 40 ألف زائر من عدة دول حول عالم بتأشيرات إلكترونية لحضور فعاليات المهرجان.

تأتي هذه الخطوة ضمن رؤية 2030 التي تسعى من خلالها المملكة العربية السعودية إلى تنويع إقتصادها بعيداً عن النفط ليشمل قطاعات أخرى في الدولة ومنها القطاع السياحي.

في هذا الاطار، أفاد متحدّث باسم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن المعلومات المتداولة حول إصدار تأشيرات سياحية إلكترونية في أواخر سبتمبر 2019 ليست دقيقة، وأن المناقشات لا تزال جارية من دون التوصل لقرار نهائي حول هذه التأشيرات السياحية.

على الرغم من أن القطاع السياحي في السعودية يعتبر من القطاعات الناشئة، إلا أن المملكة تسعى إلى تعزيز تدفق السياح أكثر وزيادة إجمالي الإنفاق السياحي من المواطنين والأجانب من خلال إستضافة العديد من الأنشطة والفعاليات الترفيهية والثقافية والرياضية والسياحية في مختلف أنحاء المملكة. هذه النشاطات تسلط الضوء أيضاً على معالم المدن السعودية المتميزة لتتحول المملكة العربية السعودية بذلك، إلى واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية.

كانت مواسم السعودية 2019 التي أطلقتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في 11 مدينة مختلفة هي الخطوة الأولى التي تتخذها المملكة لجذب السياحة إلى أراضيها من مختلف أنحاء العالم، حيث أعلنت بالفعل اللجنة المنظمة لموسم جدة إطلاق التأشيرة السياحية الإلكترونية بشكل خاص لزوار موسم جدة لمدة 40 يوماً بشرط أن يقوم طالب التأشيرة بشراء تذكرة لأي حدث من أحداث المهرجان.

نجحت التجربة حينها بالفعل في كل من مهرجان شتاء طنطورة وموسم جدة، وكانت بداية لتجربة عملية تنظيم وتفعيل التأشيرة السياحية المواكبة للفعاليات.