ثنائي سرق قلوب الناس: سمير غانم ودلال عبد العزيز. محبوبان، عفويان ويشكّلان مثال يحتذى به في الحب كونهما عاشا قصة حب لا تشبه غيرها أبداً وتكلّلت بزواج دام لمدّة 37 سنة وأصبحت واحدة من أنجح قصص الارتباط في عالم الفن. شاهدي الفيديو أعلاه لتتعرّفي على قصّة حب سمير غانم ودلال عبد العزيز وأبرز التفاصيل في حياتهما سوياً. 

قصة حب سمير غانم ودلال عبد العزيز

  • لقائهما الأوّل كان عام 1981 عندما تشاركا بطولة مسرحية "أهلاً يا دكتور". في البداية جمعتهما علاقة صداقة قويّة وكان سمير غانم يهتمّ بدلال عيد العزيز ويوصلها إلى منزلها بعد التصوير. انضمت دلال عبد العزيز إلى عمل "أهلاً يا دكتور" في عمر صغير جداً وكان أول عمل فني لها.

  • رغم فارق السن الكبير بينهما الذي هو 24 عاماً، وقعت دلال في حب سمير غانم وكانت مصرّة على الزواج منه لمدّة 4 سنوات. لم تخفي دلال عبد العزيز حبّها عنه يوماً وكان الوسط الفني مطلّع على مراحل تطوّر قصة حبّهما. في أكثر من مقابلة، تتكلمدلال عبد العزيز أنها تعلّقت بسمير غانم بفضل أفعاله واهتمامه بها كونه كان يوصلها إلى المنزل بعد العمل، يشتري لها الورد وغيرها.

  • كان سمير غانم من أشد الرافضين لفكرة الزواج خصوصاً أنه تزوّج مرّتين قبلها. تعلّق بها كثيراً خصوصاً بعد أن وقفت بجانبه في الكثير من المواقف وتشاركا الكثير من الأعمال أكان في المسرح أو السينما. على الرغم من أنه لم يكن من مقيّدي الزواج وكان فرق العمر كبير بينهما إلّا أنه بعد إصرار دلال عيد العزيز قرّرا الارتباط جدياً.

  • تزوّجا في عام 1984 ورزقا بابتيهما دنيا غانم عام 1985 وإيمي غانم عام 1987.

  • في معظم المقابلات يتكلّمان عن قصّة حبّهما بفرح يسردان التفاصيل والذكريات وكأنهما ما زالا واقعان في الحب مثل اليوم الأول. شاهدي الفيديو أعلاه لتري أكثر من مقابلة لهما سوياً. في كلّ إطلالة تقريباً يسرد الثنائي قصّة حبّهما ويشاركان الجمهور بقصص رومنسية وظريفة في الوقت عينه، حتى أنهما عرفا بالثنائي المرحكونهما يشاركان أخبار مضحكة وظريفة حدثت معهما من بداية العلاقة حتى اليوم.

  • جمعهما الحب والإخلاص حتى آخر العمر، فهما شريكا الحب، الفن، النجاحات وحتى المرض. عام 2021، تم نقلهما سوياً إلى العناية المركزة بعد تدهور حالتهما الصحية بسبب إصابتهما بفيروس كورونا، إلى أن فارق سمير غانم الحياة في 20 مايو من دون ان يودّع رفيقة حياته. أخفي خبر وفاته عن دلال عبد العزيز خلال تواجدها في المستشفى كي لا تتدهور حالتها الصحيّة بعد أكثر. حتى أن ابنتها علّقت ورقة على باب الغرفة مكتوب عليها: "المريضة لا تعلم أي شيء عن زوجها". شاهدي الفيديو أعلاه لتري الصورة التي نشرتها ابنتها دنيا غانم. هذه الصورة انتشرت بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وتفاعل الجمهور معها كثيراً.