يقضي العديد من الناس وقتاً طويلاً في البحث عن الوظيفة. قد يتوفّق البعض، لكن البعض الآخر قد لا يحالفه الحظ. أمور بسيطة جداً وتصرّفات قد لا تنتبهين إليها تُحدث كل الفرق وتجعلك مناسبة للوظيفة التي لطالما حلمت بها. إليك بعض الخطوات التي تساعدك على الحصول على وظيفة الاحلام التي ترغبين بها ومواجهة كل الصعوبات والظروف والعوائق وكل أنواع المنافسة، لكي تضمني لنفسك مستقبلاً مهنياً آمناً يلبّي طموحك.

إليكِ أيضاً 12 نصيحة تساعدكِ على تطوير مهارات العمل لديكِ تحت الضغط

7 نصائح تساعدك في الحصول على وظيفة الأحلام

1- حضّري السيرة الذاتية بشكل جيّد

السيرة الذاتية هي الحد الفاصل بينك وبين الحصول على المقابلة الشخصية وهي أهم ملخص لخبراتك المهنية كلها. ركّزي في سيرتك الذاتية على عرض مهاراتك التي تجعلك ملائمة لأي عمل معروض عليك، وضعي الكلمات المفتاحية التي تبحث عنها الشركة في سيرتك الذاتية لتتمكني من نيل فرصة في مقابلة العمل، وتأكدي من خلو سيرتك الذاتية من الأخطاء مثل المبالغة في المعلومات أو الأخطاء اللغوية. من الممكن الطلب إلى الزملاء المحترفين مراجعة سيرتك الذاتية وكذلك يمكن الاستعانة بأحد مزودي الخدمات في هذا المجال.

2- كوني أول المتقدمين على الوظيفة 

كوني أول المتقدمين على الوظيفة، وذلك عن طريق بقائك على إطلاع بالوظائف الشاغرة التي تعلن عنها الشركات التي ترغبين بالتوظف فيها. من الممكن الإفادة من كل الخيارات المتاحة للبحث عن الوظيفة، ومنها شبكات التواصل الاجتماعي أو الاشتراك في تنبيهات الوظائف اليوميّة أو الأسبوعية عبر البريد الإلكتروني، والعلاقات الشخصية، وحضور المعارض المهنية أو حتى اللجوء إلى مكاتب التوظيف المتخصصة إن تطلب الأمر ذلك.

3- عزّزي شبكة المعارف المهنية لديكِ

في ظل عصر المعلوماتية وكثرة مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت، بات الطريق الأسهل للحصول على وظيفة هو الاعتماد على شبكة العلاقات العامة ولذلك عليك ألا تستهتري بمعارفك وأن تعزّزي علاقاتك بالناس فقد يكون لدى أحد معارفك اتصالات بمدير في إحدى الشركات. كوني حاضرة بشكل شخصي في الندوات والفعاليات الاجتماعية وعليك اثبات أنك بارعة وترغبين بالعمل في الشركات الرائدة التي تحلمين بها.

4- أحسني استخدام حساباتكِ على السوشيل ميديا

تفضل الشركات التي تقدمت بطلب التوظيف فيها إلى معرفة المزيد عن شخصيتك وإمكانياتك المهنية ومهاراتك الأكاديمية، من خلال حساباتك على مواقع التواصل الإجتماعي أو منصة تواصل أكثر احترافية مثل موقع لينكدإن، لذا انتبهي إلى كيفية ظهورك وما الذي تقومين بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي، لأنها وسيلة لنقل صورة جيدة عن مهاراتك وإمكانياتك.

5- كوني على الاستعداد للمقابلة

من المفضل البحث عن أسئلة المقابلات الشائعة وتحضير الإجابات عنها قبل الذهاب إلى مقابلة التوظيف، والتدرّب على قولها ويمكن الطلب إلى صديق إجراء مقابلة تجريبية معك. ارتدي ثياب تليق بالعمل، دائماً الملابس الرسمية تكون الخيار الأفضل عند الذهاب لمقابلة العمل، فهي تضفي طابع الجدية والالتزام عليك. لا يجب أن تقتصر مقابلتك على الحديث الجدي بل من الممكن أن تظهري شخصيتك اللطيفة خلال المقابلة، لأن من يجري معك المقابلة قد يصبح مديرك ويريد استغلال المقابلة للتأكد من أن طبيعة شخصيتك تتوافق مع طبيعة العمل وضغوطاته وتسهل عليه العمل معك.

6- تحلّي بالثقة بالنفس أثناء المقابلة

مهما كانت مهاراتك ومؤهلاتك، عليك إبداء الثقة بالذات خلال مقابلة التوظيف، بالإضافة إلى إبداء الشغف والحماس. يجب عليك ألا تتركي المقابلة بدون أن تثبتي للمسؤولين اهتمامك بالعمل، فهذا الاهتمام هو الذي يرجح كفتّك أمام مرشح آخر يتمتع بالمؤهلات نفسها، والحماس يخلق يقدّم أيضاً انطباعاً لدى الجهة المعنية بأنك سريعة التعلم وتطوير الذات.

7- توجّهي برسالة شكر لأصحاب العمل بعد إجراء المقابلة

تبقى إمكانية التأثير في قرار التوظيف قائمة حتى بعد انتهاء المقابلة. لا بد من إرسال رسالة شكر إلى مدير التوظيف وبعد أسبوع على المقابلة، وإذا لم يأت الرد من الشركة، يستحسن التواصل مع مدير التوظيف، من خلال الهاتف أو رسالة بوساطة البريد الإلكتروني. قد تصابين بالإحباط عندما لا تتلقين رد على أي من طلبات التوظيف التي أرسلتها، لكن بدلا من استسلامك، ابدأي بالبحث عن سبب تجاهل الشركة لطلبك، وتعلمي من أخطائك بعد كل مقابلة عمل فاشلة، وقومي بالتعديل على طلبات التوظيف التي أرسلتها وأعيدي التقدم إلى الشركات من جديد، أو قدمي طلبك إلى شركات أخرى ولا تيأسي، بل استخدمي هذا الأمر كحافز ودافع إضافي يساعدك في المثابرة للحصول على وظيفة الاحلام.