ذاكرة النساء ذاكرة الرجال تحقيق مرأة رجل أحاسيس أحداث تتباهى النساء بأنهن يتمتعن بذاكرة أفضل من الرجال. هذا الأمر ليس مجرّد توقّع، بل إنه حقيقة تفسره الكثير من الأبحاث العلمية. في الواقع، إن ذاكرة النساء تخزن الكثير من المعلومات لوقت قصير، لذلك يعتبر أداؤها أفضل. في حين أن ذاكرة الرجال تخزن معلومات أقل لوقت طويل، أي أنها طويلة الأمد. 

العديد من التحاليل تتطرّق حول المقارنة بينهما، لتوضح ما الأمور التي تتذكرها المرأة أكثر من الرجل. بدورنا، سنوضح لكِ كل التفاصيل في هذا المقال ونخبركِ عن ما الأشياء والأحداث التي تتذكرينها أكثر من زوجكِ! تابعي القراءة.  

ذاكرة المرأة

إليكِ أداء ذاكرة النساء وما التفاصيل التي تسجلها بطريقة أفضل من الرجال: 

  • المرأة تتذكر الأحداث بتفاصيلها، على عكس الرجل
  • ذاكرة المرأة تسجّل الألفاظ السمعية والشفهية التي تتلقاها بطريقة أفضل، لذلك هي تتذكر بسهولة الأسماء
  • تتذكر النساء الحالات العاطفية التي مررن بها من حزن أو سعادة، أكثر من الرجال
  • تخزن ذاكرة المرأة المعلومات الحسيّة بشكل كبير
  • تتقن النساء التعرّف على ملامح النساء الأخريات، في حين تتذكر بشكل أقل وجوه الذكور
  • إن ذاكرة النساء تتلقّى المعلومات الجديدة بطريقة أفضل من الرجال. من هنا، هن يقدمن أداء أفضل من الرجال عند تعلّم القيادة أو أي نشاط أم رياضة جديدة 

ذاكرة الرجل

من ناحية أخرى، إن ذاكرة الرجال تعمل بطريقة أفضل من ذاكرة النساء في ما يتعلّق ببعض الأحاسيس والأحداث ومنها: 

  • ذاكرة الرجال تسجّل أحاسيس الألم أكثر من النساء وتستعيدها بقوّة بمجرّد الرجوع إلى المكان الذي وقع به الحادثة الأليمة أكان نفسي أم جسدي
  • غالباً ما يتذكّر الرجل الأحداث البصرية والمرئية أكثر من المرأة، لذلك هو يتذكر الطرقات والصور بسهولة
  • في ما يتعلّق بالأحداث الحميمية، أداء ذاكرة الذكور هي أحسن بكثير من ذاكرة الإناث
  • تخزن ذاكرة الرجل المعلومات العقلانية بشكل كبير 

تمارين لتقوية الذاكرة

من جهّة أخرى، يمكنكِ عزيزتي أن تعملي على تعزيز أداء ذاكرتكِ لتسجّلي المعلومات التي يتلقاها الرجل بطريقة أفضل، من خلال ممارسة بعض التمارين اليومية ومنها: 

تبديل الأيدي

أكدت الكثير من الدراسات الحديثة أن إستخدام اليد غير المسيطرة (إذا كنتِ تستعملين اليد اليمنى استبدليها باليسرى والعكس صحيح)، للقيام بالمهام البسيطة اليومية كغسل الأسنان أو الكتابة أو غيرها، يعمل على تنشيط نصفي المُخ، ما ينتج زيادة نشاط الذاكرة ورفع قدراتها.

تكرار ما يقوله الناس في عقلكِ

من خلال القيام بذلك، تقومين بتدريب نفسكِ على التركيز على ما يقوله الآخرون. فقط إتبعي الكلمات التي تُقال لكِ بتكرارها في ذهنكِ مراراً.

تعلّم لغة جديدة

تعلم لغة جديدة بشكل مستمر يتطلب من عقلكِ أن يتذكر المعلومات من دون توقف. كما أنه يتطلب التحدث مع الكثير من الأشخاص لتعلم النطق الصحيح. أثبتت الدراسات ان التحدث إلى شخص آخر يمكن أن يساعد في تحسين ذاكرتكِ حيث وجد الباحثون أنه كلما ارتفع مستوى التفاعل الإجتماعي، كلما كان الأداء الإدراكي أفضل بكثير.

إن أردتِ التعرّف على المزيد من التمارين لتقوية الذاكرة اضغطي هنا.