ادمان على العمل وركاهوليك

في أحيان كثيرة قد يتطلب الأمر منكِ بذل الجهد والتفاني لجعل حياتكِ المهنية ذات مغزى، سواء كنتِ في وظيفة ثابتة ومستقرة أو تقومين بأعمال حرة كسيدة أعمال مستقلة، فإن العمل في كل الأحوال يتطلب الاجتهاد والمثابرة وهو أمر لا مفر منه إذا اردتِ النجاح. في حين ان عدم التوازن بين وقت عملكِ وراحتكِ والمبالغة في اجهاد نفسكِ بالإفراط في العمل يحولكِ إلى إنسانة مدمنة على العمل من دون ان تدري، وذلك لسبب بسيط وهو اعتقادكِ ان التفوق في العمل يحتاج إلى عقلية غير متوقفة لتحقيق الاحلام. غير انه ثبت من الناحية الطبية ان هذا النوع من الإدمان يمكن ان يقلل فعلياً من وظائف الدماغ وانتاجيته.

إذا كان أي من هذا يبدو مألوفاً لكِ، فاقرأي المزيد عن العلامات الـ8 في السطور ادناه والتي تشير إلى انكِ قد تكوني مدمنة على العمل بشكل مرَضي. 

8 علامات تشير إلى انكِ مدمنة على العمل

1- تشعرين بالتعب المستمر

بسبب الحرمان من النوم لساعات كافية وتفاديكِ لها بشكل متكرر قد يلحق بكِ الأذى جسدياً ونفسياً فتشعرين دائماً بالإرهاق، التعب والتوتر.

2- تتلاشى علاقاتكِ مع الاخرين

قد تلاحظين أن افراد عائلتكِ وصديقاتكِ المقربات يأخذون منكِ جانباُ وبدأت العلاقة بينكم في الفتور والتلاشي تدريجياُ. هذا ما يؤكد انكِ تعطين لعملكِ وقتكِ وتركيزكِ كلياً بعيدًا عن لقاء الاحباب والاصحاب، فإحذري.

3- ليس لديكِ وقت للمتعة

هذه واحدة من العلامات التي تؤكد لكِ ادمانكِ للعمل,إذ اصبحت حياتكِ مملة وفاترة خالية من الاوقات الممتعة والاسترخاء. تفاجئين بأن عملكِ يستحوذ على وقتكِ بالكامل! إذاً حان الوقت كي توازي بين حياتكِ العملية والشخصية على قدم المساواة فهذا امر ضروري للحفاظ على حياة متوازنة وسعيدة.

4- فعاليتكِ في العمل قليلة

مع الأضرار الصحية التي قد تصيبكِ نفسياً وجسدياً نتيجة الإفراط في العمل من دون راحة منها قلة النوم أو عدم أخذ إجازة للإسترخاء والتأمل أو قلة التفاعل مع الاهل والاصدقاء كما ذكرنا اعلاه. كل هذا من المحتمل ان يقلل من وظائف دماغكِ وبالتالي يؤثر على نشاط تركيزكِ وتشتت ذهنكِ.

5- ذاكرتكِ تتلاشى بالتدريج

بسبب الدائرة المغلقة التي تدورين فيها من التوتر والقلق المرتبطان بالعمل ستبدأ ذاكرتكِ في التلاشي. وذلك لانكِ تجبرين عقلكِ على العمل بإستمرار بأقصى طاقته مما يجعل احتفاظكِ بالمعلومات المستقبلية أكثر صعوبة.

6- تفتقدين للإبداع

نتيجة للعمل المستمر دون انقطاع ,يمكنكِ فقدان الإبداع والحماسة اللازمان لأداء أفضل إذ قد تفتقرين إلى الافكار الجديدة الضرورية لزيادة نجاحكِ في عملكِ وتقدمكِ فيه.

7- لا تستمعين لتحذيرات المحيطين

مع مرور الوقت يصبح النجاح في عملكِ هو هدفكِ الوحيد في الحياة فلا تدركين مدى ادمانكِ للعمل بل وترفضين الاستماع إلى تحذيرات الأهل، الاقارب و حتى زملاء العمل. هذا علامة تؤكد على انكِ تغوصين في العمل بشكل مرضي.

8- تواجهين مشاكل صحية 

بطبيعة الحال قد يؤدي الإفراط في ساعات العمل الممتدة من دون راحة وبشكل منتظم إلى إصابتكِ بالامراض المزعجة مثل الصداع، آلام الصدر، تقلبات الوزن، نوبات من الاكتئاب، نزلات برد وارهاق بدني مزمن. وذلك لأن الإهمال المستمر لراحة جسمكِ يؤدي إلى تدهور وظائف المخ والجهاز المناعي. هنا احذري فقد تتفاقم هذه الاعراض وتتحول إلى مشاكل صحية أسوأ مثل امراض القلب، ارتفاع ضغط الدم أو مضاعفات في الجهاز الهضمي.