يوماً بعد يوم، تتمكّن السيدة المحجبه من أن تكسر صورة المرأة النمطية في المجتمع العربي وحتى الغربي. كثيرات نجحن في غزو العديد من مجالات العمل ليصبحن بالتالي نساء مؤثّرات وانفلونسر في المجتمع وحتى على السوشيل ميديا. لكن على الرغم من ذلك، قد يتمّ طرح بعض الأسئلة على المرأة المحجبه أو قول لها بعض العبارات التي قد تُزعجها. من هنا، دعينا نرى ما هي أبرز الأسئلة والعبارات التي قد تتردّد على مسمعكِ ومسمع أيّة سيدة محجبه. 

9 أسئلة وعبارات لا يجب أن تُطرح أو تُقال لأية امرأة محجبه

1- "ألا يُشعركِ الحجاب بالحرّ في فصل الصيف؟"  

هذا السؤال هو من بين الأسئلة التي من المفضّل عدم طرحها على المرأة المحجبه، فمن البديهي أن تشعر بالحارّ في فصل الصيف عند ارتداء الحجاب تماماً كما يتمّ الشعور عند ارتداء القبعة في هذا الموسم. كما أن هذا السؤال لن يغيّر أي شيء، فهي لن تنزعه بسبب الحرارة، فهو جزء منها لا يمكن أن تتخلّى عنه.

2- "أعتقد أن لفّة الحجاب غير مناسبة لشكل وجهكِ" 

من أكثر العبارات التي لا تحبّ أن تسمعها المرأة المحجبه هي: "لفّة الحجاب غير مناسبة لشكل وجهكِ". هي تدرك تماماً أيّة لفّة تناسبها وتجعلها مرتاحة أكثر، كما أنّها لن ترتدي الحجاب وفقاً لمَ يرينه الآخرون مناسباً لها أو بالطريقة التي يريدونها. سواء اعتمدت لفة التوربان أو لفة الشال مع عقدة أو لفة كاملة منسدلة... الخيار يعود لها. 

طريقة عمل لفات حجاب تعلّمناها من مدوّنات الموضة والجمال

3- "لون الحجاب لا يليق بملابسكِ" 

هذه الجملة تُزعج أيّة إمرأة محجبه، فلكل سيدة ذوقها الخاص. كما أن هذا الأمر متعلّق بها وبستايلها، فربما هي لا تحبّ مثلاً سواء اعتماد الحجاب باللّون الأسود. 

ما هي ألوان الحجاب المناسبة لكِ بحسب لون البشرة؟

4- "من الصعب عليكِ تنسيق الملابس، فخيارات التصاميم لديكِ محدودة"

مَن قال أن تنسيق الملابس أمر صعب بالنسية للمرأة المحجبه؟ في الواقع إن السيدات المحجبات باستطاعتهنّ ارتداء الملابس وخصوصاً تلك الترندي بطرق مختلفة مع المحافظة على الستايل المحشتم.

 بالفيديو، حيل ذكية في الملابس لإطلالة محافظة وعلى اخر موضة

5- "لماذا تختارين دائماً قماش الحجاب عينه؟"

من الآن فصاعداً يجب تجنّب طرح هذا السؤال على أيّة سيدة محجبه! في الواقع هذا الأمر يعنيها، فربما قد يكون لديها حساسية على بعض أقمشة الحجاب، وربما قد تكون تفضّل هذا النوع عن الآخر. ببساطة، هذا خيار شخصي.

6- "هل ارتديتِ الحجاب عن قناعة؟"

من أكثر الأسئلة التي لا يجب طرحها على المرأة المحجبه مهما كانت الظروف: "هل ارتديتِ الحجاب عن قناعة؟" لا أحد يُجبر السيدة على ارتداء الحجاب، فهذا التزام ديني سيرافقها مدى الحياة، لذلك فهي ستكون على قناعة تامة. أمّا لنفترض أنّ عائلتها قد أجبرتها على ذلك، فبهذه الطريقة سيتمّ إحراجها.

7- "ألا تفكّرين في التخلّي عن الحجاب؟" 

التخلّي عن الحجاب ليس بقرار سهل على أيّة امرأة محجبه، فعندما تتخلّى عنه سيكون عن قناعة أيضاً تماماً مثلما اتّخذت قرار ارتدائه. في الواقع، هناك أسباب عدة تقف وراء تخلّيها عن الحجاب ومن بينها قد تكون طريقة تفكيرها قد تغيّرت، مثلما حصل مع المدوّنة آسيا عاكف التي تخلّت عن الحجاب. 

 8- "أعتقد أنّه لا يمكنكِ العمل في هذه الوظيفة" 

 لا يجب قول هذه العبارة للسيّدات المحجبات، خصوصاً أن بعضهنّ تمكّن من أن يكسرن صورة المرأة النمطية في البلدان الغربية والعربية على حد سواء، مثل عارضة الأزياء السابقة حليمة عدن، المتزلجة زهرة لاري، راقصة الباليه ستيفاني كورلو وغيرهنّ. هنّ أثبتن عن جدارة أنهنّ قادرات على تحقيق الكثير في مختلف المجالات من دون أن يدعن أي أمر يؤثّر على طموحاتهنّ، بل على العكس ثابرن حتى وصلن إلى ما هنّ عليه اليوم. 

إليكِ 9 نساء محجبات بَرعنَ في مجالات مختلفة وكسرن صورة المرأة النمطية

9- "هل يمكنكِ ممارسة الرياضة؟"  

لا يجب معاملة المرأة المحجبه وكأنّها سيدة مختلفة عن الآخرين، فما من شيء يمنعها من ممارسة الرياضة. المرأة المحجبة تقوم بالتمارين الرياضية في جيم خاص بالنساء كما أنّها ترتدي ملابس رياضية محتشمة وحجاب رياضي على حد سواء. أيضاً، هناك الكثيرات من النساء المحجبات اللواتي كنّ قدوة في مجال الرياضة وربحن العديد من الجوائز مثل المتزلجة زهرة لاري والعدّاءة وراكبة الأمواج منال رستم وغيرهما.

إليكِ 15 حجاب رياضي مخصّص لممارسة التمارين