أقيمت فعالية مستقبل الأزياء في دورتها الأولى ضمن موسم الرياض 2019. امتد هذا الحدث من 4 إلى 6 نوفمبر في قصر الثقافة. شاركت كل من الأميرة بنت بندر آل سعود، الأميرة نورا بنت فيصل، وزير الثقافة حامد بن محمد فليز، ، بالإضافة إلى عدد من مصممي الأزياء العالميين والمحليين، ممثلي القطاع، المستثمرين والمهتمين. ضمّ جدول أعمال المنتدى العديد من الندوات، ورش العمل والجلسات الحوارية التي تمحورت حول التحديات والتوجهات والتطورات الحالية في قطاع الأزياء العالمي، إضافة إلى توفير فرص تفاعلية للتعارف بين خبراء الأزياء العالميين والمحليين، بهدف تبادل الخبرات. كما وتم تقديم معرضاً لفساتين سهرة سعودية تقليدية. في تعليقه على الفعالية، قال المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة عبدالكريم الحميد إن تنظيم فعالية مثل "مستقبل الأزياء" يُبرهن على التزام الوزارة بتنمية القطاع الثقافي الذي يشهد تقدماً غير مسبوق في المملكة، كما يُعزز من عملية التبادل الثقافي الدولي من خلال استقطاب مجموعة من الخبراء والعاملين في قطاع الأزياء من مختلف دول العالم، إضافة إلى ما توفرهذه الفعالية من فرص لعرض المواهب السعودية أمام الجمهور الدولي. مضيفاً بأن فعالية "مستقبل الأزياء" تعد الخطوة الأولى والأهم في مسيرة تنمية قطاع الأزياء السعودي، والقفز به إلى آفاق مليئة بالإبداع والابتكار.

اليوم الأوّل، شهد جلسات نقاشية حول التواصل وكيفية نشر الرسائل، عمل المصمم ورحلة تصميمه للأزياء بالإضافة إلى جلسات ومقابلات مع مؤثرين في عالم الأزياء حول "الحياة في عالم الأزياء". شارك في هذه الجلسات مصمم الأزياء العالمي Iris Van Herpen.

اليوم الثاني، ضمّ جلسات عن أهمية التنوع في أساليب التجميل، وعروض الأزياء وأهمية نقل الخبرات للأجيال القادمة. كما وتمّ التركيز على صناعة الأزياء في السعودية وأهمية الإستدامة في مستقبل هذا القطاع.

أمّا اليوم الأخير، فكان مخصص لمشهد الأزياء.

أبرز ما تضمّنته فعالية مستقبل الأزياء ضمن موسم رياض 2019:

  • افتتحت الأميرة نورا بنت فيصل السعود اليوم الأوّل، بكلمة وأبرز ما جاء فيها:" مع تطور المملكة العربية السعودية على صعيد العديد من القطاعات، نرى مكانًا للمملكة عالمياً قي قطاع الموضة، بسبب صلتها الثقافية بالحرف والتقاليد والتراث. نحن نهتم بالموضة في سياق عالم متغير." إضافة إلى ذلك، شاركت في حوار التنمية والتطوير للعلامات التجارية السعودية للوصول إلى العالمية.
  • افتتحت الأميرة ريما بنت بندر السعود اليوم الثاني، بكلمة توجّهت فيها للمصممين السعوديين وأبرز ما جاء فيها:" كل ما يجري اليوم يدور حولكم. وزارة الثقافة والجميع موجودون لمساعدتكم لتقولوا لنا من أنتم. انضموا إلى رحلتنا، تعلّموا من ضيوفنا وكونوا المستقبل الواعد لهذا البلد."
  • في اليوم الثاني، شاركت الموديل العالمية Halima Aden ما واجهته من تنمّر وعنصرية بسبب ارتدءها للحجاب وكيف تغلّبت عليهما. كما وذكرت مدى أهمية الوقوف بجانب الآخر ودعمه بمختلق مواقف الحياة. 
  • نظراً لاعتبار أن هذا الحدث هو حقبة جديدة لعالم الأزياء في المملكة العربية السعودية وبهدف تطوير هذا القطاع، تعزيزه ودعم المصممين المحليين، تمّ تقديم 4 منح دراسية لمن يرغب بتكميل الدراسة في تصميم الأزياء فيParsons The New School for Fashion Design في نيويورك للسنوات الـ5 القادمة.مستقبل الأزياءمستقبل الأزياءمستقبل الأزياءمستقبل الأزياءمستقبل الأزياءHalima Aden