كلّ الأنظار تحوّلت إلى ميغان ماركل بعد أن أصبحت دوقة، وهذا يعني أن الكاميرات أيضاً لا تفارقها في كل تحركاتها فتسجّل كلّ خطواتها وحتى هفواتها. من هنا، مواقف لا تحسد عليها استطاعت عدسات الكاميرات أن تلتقطها لها فجعلتها حديث المواقع الإلكترونيّة والصحف. لحظات محرجة مع الملكة إليزابيث، الأمير هاري وحتى في اعتمادها للأزياء، كلها مواقف مثيرة للجدل تعرضت لها ميغان ماركل. شاهدي الفيديو أعلاه وتابعي القراءة لتتعرفي على أبرز هذه اللحظات. 

مؤخراً، خلال مشاركتها في قمة شباب العالم One Young World Summit في لندن أثارت ميغان ماركل الجدل عندما عانقت سيّدة حاولت الانحناء أمامها تعبيراً عن احترامها لها والتزاماً منها بالبروتوكول الملكي الذي ينص على الانحناء أمام أي شخصية ملكيّة. أيضاً في إحدى المناسبات الرسميّة خرقت قواعد الجلوس الذي تتبعه نساء العائلة الملكيّة ووضعت رجلاً فوق الأخرى، فيما البروتوكول الملكي ينص على أنه يجب الجلوس ورجليها ملتصقتين مع الانحناء الى الطرف.  

من المعروف أن ميغان ماركل بأنها واحدة من أكثر النساء أناقة، ونجحت في أغلب الأوقات في اختيار أزيائها. إلا أن الأمر لم يخلو من بعض الهفوات، كالوقت الذي اعتمدت فيه تنورة شفافة وتعرّضت للكثير من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي. إضافة الى ذلك وفي إحدى إطلالاتها خلال مناسبة رسميّة نسيت Meghan Markle بطاقة السعر معلّقة في فستانها  الأمر الذي عرّضها للكثير من الانتقادات أيضاً. 

في أول إطلالة رسميّة مع الملكة إليزابيث تعرّضت ميغان ماركل الى أكثر من موقف محرج. عند دخولها الى السيارة لم تعلم إن يجب عليها دخول السيارة قبل أو بعد الملكة، ما وضعها في حيرة فرجعت الى الوراء وتقدمت عدّة مرّات الى أن عادت ودخلت قبلها. في نفس المناسبة انتشر فيديو لميغان ماركل وهي تحاول التحدّث الى الملكة إليزابيث بحماس، لكن الأخيرة التي لم تبادلها الشعور نفسه.

اللحظات المحرجة التي تعرضت لها ميغان ماركل مع أفراد العائلة الملكيّة لم تتوقف عند الملكة إليزابيث فالمواقف المثيرة للجدل طالتها أيضاً مع الأميرة هاري. ففي إحدى المناسبات الرسميّة انتشر فيديو لميغان ماركل وهي تحاول الإمساك بيد الأمير هاري، لكن الأخير رفض القيام بهذه الخطوة بحضور الملكة إليزابيث. في مناسبة أخرى توجّه الأمير هاري للتحدث مع صديقه، وعندما حاولت ميغان ماركل محادثة الشاب بدورها، لم يبدو مهتماً أبداً بالحديث معها فما كان منها إلّا أن غادرت. في إحدى حفلات الزفاف أيضاً، تعثّرت ميغان ماركل وكادت تقع لو لم تمسك بالأمير هاري.