لأنّ منصة "جمالكِ" تؤمن بمبدأ أهمية الإختلاف والتنوّع في عالم الجمال، وخصوصاً في العالم العربي، أطلقت مسابقة The Next Video Star- Shades of Jamalouki. لا قيود لموهبتكِ، يكفي أن تكوني شغوفة بعالم الجمال، أن تعشقي تطبيق المكياج باحتراف وأن تحبّي الأضواء، حتى تنضمي إلى هذه المسابقة وتنالي اللقب! في هذا الإطار، ينضمّ نيكولا حلّاق، مصفّف الشعر وسفير دايسون Dyson، إلى لجنة التحكيم ليساهم في اختيار نجمة فيديوهات "جمالكِ" المقبلة. كان لنا معه مقابلة خاصة يشجّع فيها كلّ النساء والفتيات على الإنضمام إلى هذه التجربة الرائعة، هذا إلى جانب الكشف عن نصائح للإهتمام بالشعر وجماله وغيرها الكثير من المواضيع. 

11 سبب لتشاركي بمسابقة The Next Video Star- Shades of Jamalouki الأولى من نوعها في العالم العربي

مقابلة خاصة مع نيكولا حلّاق، مصفّف الشعر وسفير Dyson

1- تهدف مسابقة The Next Video Star- Shades of Jamalouki التي أطلقتها "جمالكِ"، إلى تعزيز التنوّع في عالم الجمال. في الواقع ، رسالتنا الرئيسية هي أنه "لا توجد معايير للجمال ولا حدود للموهبة". هذا الأمر ينطبق على عملك أيضاً، حيث نرى أنك تتعامل مع نساء صاحبات أنواع شعر مختلفة ومن خلفيات ثقافية عدّة. فهل التنوّع الجمالي في مهنتكَ حدث بالصدفة أم هو مقصود؟

 بالطبع، يعدّ تنوّع الجمال أمر أساسي لمصفّفي الشعر وجميع المحترفين العاملين في عالم الجمال للكشف عن مهاراتهم. لا يمكن استخدام طريقة العمل عينها مع جميع النساء، فهذا الأمر لن يولّد أيّة متعة. أنصح السيّدات يومياً بأن يقدّرن ملامحهنّ المتميّزة عن غيرهنّ وأن يعملن على اختيار الستايل الأنسب لهنّ. للقيام بذلك، يجب بناء الثقة مع الزبائن.

2- بما أنّك ستشارك في لجنة التحكيم بصفتك من أشهر مصفّفي الشعر وسفير العلامة التجارية Dyson في المنطقة، ما الذي تبحث عنه في المشتركات؟

أريد أن أرى التقنيات والفرادة. والأهمّ من ذلك هو التنفيذ المثالي.

 3- ماذا تقول للنساء والفتيات الموهوبات لتشجّعهنّ على المشاركة، خصوصاً إن كنّ متردّدات؟

 سأقول للنساء والفتيات المتردّدات أن يطرحن على أنفسهنّ هذه الأسئلة:

  • هل أملك أيّة مهارة لأقدّم شيئاً أفتخر به؟ إذا نعم، شاركي
  • هل من الممكن أن أربح؟ إذا نعم، ما الذي تنتظرينه بعد؟
  • أمّا الثالث فهو ليس سؤالاً، لكن إن كنتِ تعتقدين أنّه يمكنكِ تقديم شيئاً تفتخرين به وإنّما على الأرجح لن تفوزي به، فشاركي أيضاً! ستكونين محاطة بنساء وفتيات يشبهنكِ في طريقة التفكير، ويمكنكِ التعلّم من هذه التجربة، وهذا هو فوز بحد ذاته.

إليكِ خطوة بخطوة، طريقة التسجيل والإشتراك في المسابقة

4- عندما تطلب منك سيدة تسريحة شعر مستوحاة من نجمة معروفة، غير آخذة بعين الإعتبار هويتها الجمالية التي تجعلها فريدة من نوعها، فكيف ترضيها؟

 أوّلاً، أحاول أن أفهم ما الذي تحبّه في اللوك الذي اختارته؛ اللون، القصة أو الكثافة؟ بعدها فإن مهمّة مصفّف الشعر أن ينصحها بما يليق بها، مع اعتماد بعض عناصر تسريحة الشعر التي أعجبتها والتخلّي عن بعضها.

5- غالباً ما تعمل خلف الكواليس لابتكار تسريحات شعر رائعة نراها في الميديا. ما هي التحديات التي تواجهها والتي لا نعلم عنها؟

وراء كلّ صورة يراها الناس على السوشيل ميديا أو حتى فيديو قصير مدته 20 ثانية، ساعات عدّة من العمل.

6- رأيت العديد من الصيحات خلال العشرين عاماً خلال مسيرتك المهنية، أيّة واحدة هي المفضّلة لديك حتى الآن؟ وما هي الصيحة التي تتمنّى أن تمحوها؟

يمكنني القول أنّ قصة البوب هي المفضّلة لديّ في كلّ الأوقات، فأنا لا أملّ من هذا اللوك الأنيق. كان رائجاً في الماضي ولا يزال حتى اليوم. أحبّ أيضاً البالياج، إذ هناك العديد من التقنيات التي تساعد في الحصول عليه، وهذا جيّد لمصفّفي الشعر لإظهار مهاراتهم في التلوين. بالنسبة لمحو صيحة ما، في الحقيقة لا يوجد. الصرعات هي دائماً متجدّدة، فالصيحة التي نعتقد أنّها "قبيحة" قد تعود من جديد وتكون جيّدة. 

7- ما هو السرّ الوحيد الذي تودّ أن تتشاركه مع كلّ النساء والفتيات ليتمتّعن بشعر لامع وصحي، بغض النظر عن نوعه، لونه وستايله؟

في الواقع، السر هو... ما من سرّ! لا شكّ أن النساء والفتيات قمن بالبحث على غوغل، سألن الجميع وأخذن بنصائح مصفّف الشعر الخاص بهنّ، لكنهنّ ما زلن ينتظرن حلّ بدقيقة واحدة لشعر صحي. ما يجب فعله هو علاج أسبوعي، خصوصاً لصاحبة الشعر المصبوغ، كذلك يجب الإبتعاد عن أضرار الحرارة من خلال الإستثمار بأدوات شعر ذات جودة عالية. أيضاً والأهمّ، لصبغ الشعر بلون أفتح، فأقول أن الصبر هو المفتاح! كذلك لا يمكن الإنتقال من الشعر الداكن إلى الأشقر البلاتينوم من المرة الأولى والمحافظة على صحة الشعر. بمجرّد أن ينصح مصفف الشعر المرأة أن الحلّ قد يستغرق أشهر، فيجب الوثوق بكلامه.

8- هل تقنية Dyson المستخدمة للعناية بالشعر تناسب مختلف أنواع شعر المرأة العربية؟ وكيف؟

بكلّ تأكيد، فليس سرّاً أن المرأة العربية لديها شعر أكثر كثافة ومجعّد في كثير من الأحيان. لتصفيف هذا النوع من الشعر، تحتاج إلى استخدام درجة حرارة عالية أكثر ممّا قد تفعله صاحبة الشعر الناعم. في الواقع، تقلّل تقنية دايسون للعناية بالشعر 50% من الأضرار الناتجة عن الحرارة وما تزال تحقّق نتائج رائعة.