عوامل كثيرة تؤثّر على الرغبة الجنسيّة عند الطرفين وقد تعزّزها أحياناً مثل بعض الفيتامينات، رائحة بعض الزيوت الأساسيّة، نوع معيّن من الأطعمة... لكن هل كنتِ تعلمين أنّ لون الشعر  يلعب دوراً كبيراً في عدد المرّات التي تمارس فيها المرأة العلاقة الحميمة؟

من المعتقدات السائدة حول حياة الصهباوات الخاصّة، أنهنّ يمارسن العلاقة الحميمة أكثر من غيرهنّ. إذ إنّ الشعر الأحمر هو دلالة على الشباب والخصوبة، يلفت الطرف الآخر ويزوّد المرأة بجاذبيّة لا تقاوم. لكن أظهرت بعض الدراسات العلميّة مؤخّراً أنّ هذا الأمر خاطىء وهنالك لون شعرٍ آخر يتمتّع بهذه الصلاحيّة.

نعم يا عزيزتي، هو ليس سوى اللون الشعر الأشقر المرغوب بكثرة عند النساء لأنّه يزيد من شباب وجمال إطلالاتهنّ. ليس الأمر بمفاجأة كبيرة، إذ يعتقد البعض أنّ المرأة ذات الشعر الأشقر الطبيعيّ فاتنة جدّاً والسبب يعود إلى نسبة هرمون الأستروجين العالية عند هذه الفئة من النساء مما يزيدهنّ أنوثةً.

من جهةٍ أخرى، ينظر البعض إلى صاحبة الشعر الداكن سواء كان بنيّ أو أسود أنّهن ذكيّات وأكثر تحفّظاً في هذا الموضوع. لكنّ نتيجة هذه الدراسة قلبت المعايير ولا شكّ في أنّها سوف تغيّر نظرة الرجل حول هذا الموضوع، وأتت على الشكل التالي:

79% من الشقراوات يمارسن العلاقة الجنسيّة على الأقلّ مرّة واحدة في الأسبوع، تليهنّ في المرتبة الثانية صاحبات الشعر الأسود بنسبة 75%، المرأة ذات الشعر البنيّ بنسبة 73% وأخيراً 68% من الصهباوات يمارسن العلاقة الحميمة مرّة واحدة أسبوعيّاً.