العلاقة الزوجية حب الرجل والمرأة أن تجدي الشريك المناسب بنظركِ ليس بعملية سهلة، إذ هناك العديد من الشخصيات التي قد لا تتوافق مع شخصيّتكِ ما يجعل التفاهم بينكِ وبين الطرف الآخر غير ناجح مئة في المئة. لكن في المقابل، هناك بعض الصفات الأساسية والثابتة يجب أن تتواجد في الرجل الذي يستحقّ قلبكِ! اكتشفي في ما يلي أي شريك تستحقّينه لتعيشي حياة سعيدة ومستقرة

أي رجل تستحقّه كل امرأة في العلاقة العاطفية

الرجل الصادق

إن الرجل الصادق الذي لا يعرف الكذب، تستحقّينه من دون أي شك! هذا النوع من الرجال سيجعلكِ تعيشين في طمأنينة بأنه لن يخدعكِ يوماً من الأيام. كما أنه يعبّر عن رأيه من دون أن يخشى شيئاً. 

الرجل صاحب القلب الطيب

من الرائع جداً أن تعيشي أجمل لحظات الحب مع زوج لطيف يملك قلباً رقيقاً يراعي مشاعركِ ويعتني بكِ جيّداً. 

 الرجل المشجّع والداعم

نعم، نعم وألف نعم! هذا فعلاً ما تستحقيّنه، شريك يشجّعكِ ويدعمكِ في كل خطوة تقومين بها خصوصاً تلك التي تصبّ في مصلحتكِ. كوني واثقة أن هذه الصفة الموجودة في زوجكِ، ستعمل على إنجاح علاقتكما. 

الرجل المساعد

أليس من الجميل أن تعيشي مع زوج يقدّم لكِ المساعدة سواء من خلال تنظيف المنزل، تحضير الطعام أو في تربية الأطفال؟ هذا فعلاً ما تستحقيّنه لحياة هادئة ومستقرّة، فالرجل الذي يقف إلى جانبكِ من خلال هذه الخدمات البسيطة، يعبّر بذلك كثيراً عن حبّه لكِ.

الرجل الصبور

سواء كنتِ عنيدة أم عصبية أم متقلّبة المزاج، أنتِ تستحقّين الرجل الصبور، الذي باستطاعته التأقلم والتعامل مع شخصيّتكِ مهما كانت.  

 الرجل الوفي

هذا تماماً ما تستحقّينه في حياتكِ العاطفية: رجل وفي لا يعرف الخيانة. هذا النوع من الرجال سيجعلكِ تعيشين في سعادة وعدم الخوف من المستقبل. 

الرجل المرح

أنتِ تستحقّين أن تعيشي مع زوج يملء قلبكِ ومنزلكما بالحب والتفاؤل، لذلك فأنتِ تستحقّين الرجل المرح الذي يلقي الدعابات خصوصاً في المواقف المحرجة. هذا الشريك سيوفّر لكِ حياة بسيطة غير معقّدة وخالية من أي توتر.  

الرجل المجتهد

الرجل الذي يعمل بكل جهد ويتحمّل المسؤولية هو من أكثر الرجال التي تستحقينها في حياتكِ، إذ سيوفّر لكِ حياة مريحة وسعيدة في الوقت عينه. كما أنه سيكون كمحفّز لكِ لتثابري على تحقيق كل أحلامكِ.

الرجل المثقّف

تستحقّين رجلاً يخاطبكِ بفكره في معظم الأحيان، والذي ينغمس في محادثتكِ عن الأدب، الفلسفة وغيرها من الأمور العميقة التي تصقل عقليكما. 

الرجل الذي يقدّم لكِ الهدايا من دون مناسبة

أليس من الجميل أن يفاجأكِ شريككِ بهدية لم تكن في الحسبان؟ أنتِ فعلاً تستحقّين ذلك الرجل الذي لا ينتظر مناسبة حتى يفكّر بكِ ويقدّم لكِ هدية صغيرة قد تكون معنوية أو مادية. 

الرجل الرومانسي

وهنا نقصد بالرومانسية الذي يدلّلكِ في كل وقت، سواء من خلال القبل، العناق، إمساك اليد أو البوح بكلمات الغزل. كلّها تستحقّينها من قبل رجل يحبّكِ فعلاً، كما أن رومانسيته يمكن أن تترجم بنظراته التي ستخبركِ بكل شيء. إضافة إلى ذلك، أنتِ تستحقّين الرجل الذي يظهر جانبه الرومانسي في العلاقة الحميمة أيضاً، وذلك من خلال احترام أحاسيسكِ ويتفهّم عندما لا تكونين مستعدة لذلك، نفسياً وجسدياً. 

الرجل الذي يصغي إلى مشاكلكِ

الرجل الذي يصغي فعلاً إليكِ وليس فقط يستمع إلى مشاكلكِ مهما كانت، هو الذي تستحقّينه! كوني واثقة أن الشريك الذي لا يسأم من الإستماع بتمعّن إلى ما تمرّين به، سيكون الداعم الأول لكِ والذي سيحرّركِ من الأعباء التي تشعرين بها، حتى ولو لم يتفوّه بكلمة.

الرجل الذي يحبّكِ من دون شروط

الرجل الذي يضع شروط في العلاقة حتى يبقى معكِ مثل خسارة الوزن، عدم إلقاء الدعابات وغيرها من الأمور التي يريدكِ أن تغييرها في نفسكِ.... لا تستحقيّنه أبداً! أنتِ تستحقّين الشريك الذي يحبّكِ كما أنتِ، مهما كان شكلكِ، وزنكِ أو حتى شخصيّتكِ. 

الرجل الذي لا يقارنكِ بصديقاتكِ

المقارنة ثمّ المقارنة ثمّ المقارنة... كلّما قام شريككِ بمقارنتكِ بشخص آخر، سواء من ناحية الشكل، الملابس أو حتّى التصرّفات، فهذا يعني أنّه يتمنّى لو كنتِ ربما شخص آخر. من هنا، عليكِ أن تكوني مع رجل لا يرى امرأة أجمل منكِ في العالم، فهذا سيكون الدليل القوي على حبّه الصادق. 

الرجل الذي يحترم والدته، لا المهووس بها

من المهمّ أن يحب الرجل والدته، ولكن ليس لدرجة التعلّق بها لأقصى الحدود، بمعنى آخر أن يكون الرجل ما زال يستمع إلى قرارات أمّه وينفّذها مهما كانت، أو أن يقضي كل الوقت معها ويهملكِ! نعم، أنتِ تستحقّين الرجل الذي يحترم والدته لكن لا المهووس بها، إذ إن محبّته لوالدته واهتمامه به يعكس الإحترام الذي يكنّه للمرأة بشكل عام.

الرجل الذي يعبّر عن غيرته لكن بحدود 

من الجميل أن يغار شريككِ عليكِ، فهذا دليل على أنه يحبّكِ! لكن كل ما زاد عن حدّه، بمعنى نقص! أنتِ تستحقّين الرجل الذي يعبّر عن غيرته بطريقة حضارية وواعية، خصوصاً أن الغيرة العمياء مؤشر على عدم وجود ثقة بينكما.