من أسوأ الأمور الحياتية التي قد يتعرّض لها الإنسان هي من دون شكّ الخيانة: خيانة زوج، شريك، صديق أو أيّ شخص مقرّب يثق به.

في ما يتعلّق بالخيانة الزوجية أو خيانة الشريك، وبحسب ما يشير الخبراء، هذا الفعل لا يقتصر فقط على الصعيد الجسدي وممارسة الشريك علاقة حميمة مع شخص آخر مثلما يعتقد معظم الناس، إذ أنّ الخيانة بين الشريكين هي 5 أنواع!  

 

 

الخيانة الجسدية: هذا النوع هو من أكثر أنواع الخيانة شهرة وهو عندما يكون أحد الشريكين أو الزوجين على علاقة بشخص آخر بهدف إقامة علاقة حميمة.

 

الخيانة الذهنية: هذا النوع من الخيانة هو عندما يتمنّى أحد الزوجين إقامة علاقة حميمة مع شخص آخر أو عندما يفكّر أحد الشريكين بشخص آخر غير الشريك خلال ممارسة العلاقة الحميمة.

 

الخيانة العاطفية: هذا النوع من الخيانة هو عندما ينفتح أحد الزوجين على شخص آخر ويتقرّب منه كثيراً لدرجة أنه يبدأ بتكوين مشاعر حبّ، إعجاب وإنجذاب تجاه هذا الشخص الآخر وبشكل جدّي.

 

الخيانة الإلكترونية: هذا النوع من الخيانة بات يتطوّر بشكل سريع وخطير وهو لا يتوقّف عند فكرة التحدّث وبناء علاقات عاطفية مع أشخاص غير الشريك، فمفهوم الخيانة الإلكترونية هو أوسع من ذلك. مجرّد تكريس وقت كبير أمام شاشة الكمبيوتر والاختلاء بالهاتف لتفقّد مواقع التواصل الاجتماعي باستمرار ولساعات طويلة، يُعدّ نوع من الخيانة للشريك.  

 

الخيانة المالية: هذا النوع من الخيانة هو عندما يقوم أحد الزوجين بإخفاء المعلومات المالية والتفاصيل المتعلّقة بالمصروف. هذه الخطوة تؤدّي إلى مشكلة كبيرة قد تصل إلى الطلاق، وذلك بحسب دراسة أجريت عام 2011 بيّنت أن الخيانة المالية هي السبب وراء 16% من حالات الطلاق.

 

إقرئي أيضاً: بحسب الدراسات: مَن يخون مرّة يخون دائماً

اتّبعي هذه الخطوات مع شريككِ لإنقاذ علاقتكما من الفشل