موهبة أصلها عربيّ اكتشفناها ورأينا أنّه من الضروريّ إلقاء الضوء عليها: المصمّم الشاب Yousef Akbar. في عالمه، تجدين كومة من الأفكار الفنيّة المبدعة التي تقودكِ إلى أسلوب أزياء عصريّ خاصّ بكِ. يرسم التصاميم وكأنّها لوحات هندسيّة ويضيف إليها موادّ لا تتوقّعينها. اكتشفي مجموعة Yousef Akbar لموسم ربيع وصيف 2018.

  • في أيّة مرحلة من حياتكَ اكتشفتَ أنّ تصميم الأزياء هو شغفكَ وهدفكَ؟

لطالما كان يهمّني مجال الفنّ، وتحديداً الرسم، فكان لديّ رغبة في التعبير عن نفسي ومشاركة أحاسيسي وأفكاري. لم أكن أتوقّع أبداً أن أصبح مصمّم أزياء أو رسّاماً... ولطالما وجدت عدم ارتياح في التعامل مع خيّاطين، لذا، أردت أن أتعلّم ابتكار ملابسي بنفسي. دخلت إلى مدرسة تصميم الأزياء، انخرطت في هذا المجال ووجدت فيه طريقة للتعبير عن ذاتي، فهو، كالرسم لكن بدلاً من استخدام الفرشاة أستخدم الأقمشة.

كل ما عليكِ معرفته عن تقرير "حالة قطاع الأزياء في المملكة العربية السعودية 2023"
play icon

  • انتقلتَ من المملكة العربيّة السعوديّة إلى أستراليا، وبعد أن درستَ إدارة الأعمال والخدمات اللوجيستيّة، غيّرتَ مساركَ نحو تصميم الأزياء. ما الذي دفعكَ إلى ذلك؟

نشأت في كنف عائلة سعوديّة تقليديّة، وكان المتوقّع أن تكون دراستي متعلّقة بمجال آمن، مثل الطبّ، إدارة الأعمال، الهندسة... لحسن الحظّ، حصلت على منحة لدارسة الأعمال التجاريّة والخدمات اللوجيستيّة في أستراليا وانطلقت في هذه المغامرة كي لا أخيّب ظنّ عائلتي. بعد أن أنهيت دراسة الماجستير، قرّرت تعلّم تصميم الأزياء كي أقوم بصناعة ملابسي، لكن سرعان ما تأكّدت أنّ هذا ما أريد تحقيقه في حياتي.

  • 3 كلمات تصف أسلوبكَ في تصميم الأزياء: شخصيّة، اختباريّة وعضويّة.

  • هل تجد في الثقافة العربيّة مصدر إلهام لكَ؟ بالتأكيد! ذلك جزء كبير من شخصيّتي، وسيظهر ذلك في ابتكاراتي.
  • ما هو مفهومكَ لاستخدام التكنولوجيا في عالم الموضة؟ التكنولوجيا تهمّني كثيراً، وأنا دائماً أعمل على اكتشاف آخر الابتكارات في هذا المجال، خاصّة في الأقمشة، الشكل الهندسيّ، الموادّ، التطريز... لا مانع لديّ من إدخال التكنولوجيا في تصاميمي إذا كانت مناسبة.

  • مَن هي المرأة العربيّة التي تختارها كي ترتدي تصميماً من توقيعكَ؟ الملكة رانيا العبدالله من دون شكّ. هي من أجمل الأشخاص من الداخل والخارج، محبوبة، وتملك ستايل رائعاً.
  • 3 تذكارات جلبتها من 3 بلدان أو مدن سبق أن زرتَها: أهداني صديق لي قطعة نيزك من الفضاء الخارجيّ الذي أحلم أن أزوره يوماً ما! لم أشترِ يوماً تذكارات من بلدان سبق أن زرتها، الذكريات التي أحملها من رحلاتي هي أجمل تذكار. البلدان التي تخطر أوّلاً في بالي هي أندونيسيا، ألمانيا والصين.

  • تحبّ عارضة الأزياء Chrissy Teigen تصاميمكَ، هل هي تمثّل امرأة Yousef Akbar؟ امرأة أنيقة تحبّ المخاطرة؟ هذا صحيح، امرأة الدار واثقة من نفسها، جريئة، قويّة وتملك ستايل خاصّاً بها.

  • كيف جسّدت شخصيّة هذه المرأة في مجموعة ربيع وصيف 2018؟ استخدمت ألواناً وقصّات جريئة ومتضاربة مع إدخال الخرز، الريش وموادّ غير متوقّعة، مثل قطع الخشب. هذا المزيج الاستثنائيّ يناسب امرأة Yousef Akbar.
  • التقطيع والأسلوب الهندسيّ يعبّر عن هويّتكَ، كيف تطوّره في كلّ مرّة؟ أقوم ببحثٍ طويل قبل البدء بالعمل على أيّة مجموعة جديدة، من مصدر الإلهام إلى مراحل التصنيع التي خلالها يتمّ اختبار أشكال تقطيع الأقمشة. هذا الأمر يتعلّق بالاختبارات التي أقوم بها، فتكون النتيجة حقيقة تعكس أفكاري.

اقرئي أيضاً: مقابلة خاصّة مع المصمّم Rami Al Ali: عروس 2018 أنيقة بإطلالة أنثويّة ملكيّة

مقابلة خاصّة مع المصمّمة Lama Jouni: عودة إلى التصاميم الأساسيّة العابرة للموضة