ليليان اسماعيل تصميم مجوهرات مصممة سعودية

تصف المصممة Lillian Ismail مجوهراتها بالتحف الفنية. أطلقت دارها التي تحمل اسمها في العام 2013، حصلت على لقب "أصغر مصممة مجوهرات سعودية" حين كان عمرها 17 عاماً فقط. طوّرت عملها ومهاراتها في نيويورك، لكنها بقيت وفية للتراث السعوديّ. تمجّد الفن وتدعوكِ للتعبير عن نفسكِ بحرية. 

متى اكتشفتِ حبّكِ لتصميم المجوهرات؟
شكّل شغفي بالتصميم والفن جزءً كبيراً من طفولتي. دخلت إلى عالم تصميم المجوهرات حين قررت أن أبتكر مجموعة من 7 قطع مجوهرات لمشروع التخرّج. وقد نما اهتمامي وعشقي لهذا المجال حين أكملت شهادتي في صناعة وتصميم المجوهرات. 

كيف تصفين المرأة التي تعتمد تصاميمكِ؟
امرأة تقدّر المجوهرات وتعتبرها نوعاً من الفن، وتعتمد القطع كوسيلة للتعبير عن نفسها وأفكارها. 

ليليان اسماعيل تصميم مجوهرات مصممة سعوديةليليان اسماعيل تصميم مجوهرات مصممة سعودية

التصميم مجال عمل فيه الكثير من التحدّيات، فكيف تواجهين المنافسة اليوم؟
لن أقول بأنه مجال يضمّ التحديات بسبب المنافسة، بل لأنه مهمّة غير سهلة تقضي بخلق شيء جديد وفريد مع كل قطعة وكل مجموعة. بعد الغوص في مجال فنّ المجوهرات وفهمي لمتغيّراته، بات من الصعب بالنسبة لي أن أبتكر تصاميم "تجارية". لذا، يكمن التحدّي في خلق قطعة "فنيّة" ذات حسّ فني وجمالي كبير، مع الحفاظ في الوقت نفسه على جعلها قطعة عملية وسهلة البيع.

صِفي مجوهراتكِ بـ3 كلمات:
فريدة، فنية ووسيلة للتعبير. 

أخبرينا عن خطأ ارتكبتِه:
عليّ أن أكون صريحة جداً جداً. كنت شابة في الـ17 من عمري حين بدأت عملي بتصميم المجوهرات. لم يكن الأمر سهلاً أن أوازن بين دراستي وعملي. في البداية، لم أركّز على عملي وعلى توسيعه، وبدلاً من ذلك، كنت أنفق المال الذي أحصل عليه من المبيعات على مصاريفي الشخصية ومغامراتي في مدينة نيويورك. 

ليليان اسماعيل تصميم مجوهرات مصممة سعوديةليليان اسماعيل تصميم مجوهرات مصممة سعودية

برأيكِ، أية قطعة على كل امرأة أن تملكها من بين تصاميمكِ؟
أعتقد بأنه ليس عدلاً أن أجيب على هذا السؤال، فكل قطعة من مجموعتي تتواصل مع سيّدة. كل امرأة تقع في حبّ قطعة معيّنة لسبب ما، وتبني معها علاقة حين تنظر إليها للمرّة الأولى، حين تتفحّصها وحين تشتريها، وبالطبع، حين تلامس بشرتها في رحلة حسيّة طويلة.

ما هي أفضل نصيحة تلقّيتِها؟
قد تكون هذه النصيحة معروفة: "لا تستسلم أبداً". 

سمّي عناصر تلهمكِ في عملية التصميم:
ولدت وترعرعت في المملكة العربية السعودية، وألقي الضوء على هذا التاريخٍ القريب إلى قلبي من خلال إحياء شعلة تراثي والمزج في تصاميمي بين العناصر المعاصرة والمفاهيم الثقافية والإسلامية. كل قطعة ومجموعة تحكي قصّة فريدة من نوعها.