حساسية الجلد هي من المشاكل الجلدية واسعة الانتشار على مستوى الأعمار المختلفة، وتحدث عندما يتصل أحد المسببات مع الجلد، ويعتقد جهاز المناعة لديكِ أنه يتعرض للهجوم، لذلك يبالغ في رد الفعل ويرسل أجساماً مضادة للمساعدة في محاربة الغزاة. حساسية الجلد تكون نتيجتها طفح جلدي، مما يؤدي إلى احمرار البشرة والحكة وتورم. من هنا، تعرّفي على كل التفاصيل المتعلقة بأسباب حساسية الجلد، اعراضها وانواعها في السطور التالية.

اسباب حساسية الجلد

يمكن أن تحدث حساسية الجلد للأسباب الآتية:

  • لسعات النحل والحشرات.
  • بعض الأدوية مثل البنسيلين والأسبرين، وأوساط الأشعة، ومكونات الدم.
  • بعض الأطعمة مثل المكسرات، الأسماك أو المكسرات.
  • البرودة الشديدة.
  • العدوى من شخص آخر.
  • العوامل الورائية. 
  • خلل في الجهاز المناعي.
  • العطور والمستحضرات التجميلية والبنزين.
  • مركب الفورمالديهايد الذي يوجد في المنتجات الورقية، والدهانات، والأدوية، والمنظفات المنزلية.
  • بعض أنواع المضادات الحيوية الموضعية وبعض المراهم.
  • بعض المعادن تتسبب في حدوث حساسية الجلد مثل النيكل الذي يوجد في المجواهرات وأزرار الملابس، والذهب، وهو من المعادن الثمينة التي غالباً ما توجد في المجوهرات. 

طرق الوقاية من حساسية الجلد

يتوقف علاج حساسية الجلد على نوع وشدة الحالة، بالإضافة إلى معرفة السبب، ويكون علاج حساسية الجلد حسب نوع الحساسية. التشخيص والعلاج يحدّده الطبيب المختص بعد الاختبار والفحص. لكن هناك بعض الطرق التي تساعد على الوقاية من حساسية الجلد. 

1- تجنّب مسببات الحساسية

حاولي تحديد وتجنب المواد التي تهيج جلدك أو تسبب رد فعل تحسسي. 

2- غسل البشرة

قد تتمكنين من إزالة معظم المادة المسببة للطفح الجلدي إذا قمت بغسل بشرتك على الفور بعد ملامستها للمواد المهيجة، استخدمي صابون معتدل خالٍ من العطر وماء دافئ واشطفيها جيداً. اغسلي أي ملابس أو أشياء أخرى قد لامست أحد مسببات الحساسية النباتية.

3- ارتداء ملابس واقية أو قفازات

يمكن أن تحميك أقنعة الوجه والنظارات الواقية والقفازات وغيرها من المواد الواقية من المواد المهيجة بما في ذلك المنظفات المنزلية. 

4- تطبيق بعض الكريمات الوقائية

يمكن أن توفّر هذه المنتجات طبقة واقية لبشرتك فعلى سبيل المثال قد يمنع كريم الجلد الذي لا يحتاج إلى وصفة طبية والذي يحتوي على بينتوكواتام Bentoquatam أو يقلل من تفاعل بشرتك مع اللبلاب السام. 

المعلومات الواردة في هذا المقال ليست كافية وحدها لتشخيص المرض/الحالة، استشيري دائماً الطبيب