مجوهرات نوبر مقابلة خاصة تانيا نوبر ديما نوبر

Dima Nawbar وTania Nawbar، شقيقتان من الجيل الرابع لصانعي المجوهرات في عائلة Nawbar. L’Atelier Nawbar ليست وليدة اليوم، بل هي دار بدأت مسيرتها في القرن التاسع عشر، وها هما الشقيقتان تكملان المهمّة بكل شغف. من خلال المجوهرات التي تبتكرانها، تعيدان إحياء تراث الدار وتاريخها، وتستلهمان من الطبيعة والحياة اليومية. تعرفي عليهما أكثر في هذه المقابلة التي أجريناها معهما.

متى اكتشفتما حبّكما لتصميم المجوهرات؟
ظهر شغفنا في تصميم المجوهرات في عمر مبكر، إذ عرّفنا والدانا على هذا العالم الساحر منذ البداية. كنا نختار الأحجار ونسافر إلى الخارج بحثاً عن المجوهرات. وقد نما عشقنا الحقيقي خلال السنوات الماضية من خلال ابتكار تصاميمنا الخاصة واللامعة. لا نتخيّل حياتنا اليوم بدون المجوهرات.

كيف تصفان المرأة التي تعتمد تصاميمكما؟
امرأة الدار مواكبة للموضة، تؤمن بالتعبير عن نفسها وبأن مجوهراتها تكمّل شخصيّتها. تجمع مجوهراتها الثمينة الموروثة لتمنحها لاحقاً لمَن تحبّ.

مجوهرات نوبر مقابلة خاصة تانيا نوبر ديما نوبرمجوهرات نوبر مقابلة خاصة تانيا نوبر ديما نوبر

التصميم مجال عمل فيه الكثير من التحدّيات، فكيف تواجهان المنافسة اليوم؟
لا ننظر إلى سائر صانعي المجوهرات على أنّهم منافسون لنا. لا نتوقّف عن الاستلهام من حياتنا والتعبير عن ذلك من خلال الذهب، كما نبقى صادقين مع أنفسنا ونستمرّ في دفع حدودنا أكثر وأكثر من خلال اعتماد تقنيات حديثة وخلق أفكار خارجة عن المألوف.

أخبرانا عن خطأ ارتكبتماه:
لم نرتكب خطأ معيّن، لكنّنا نعلم اليوم أنّ الخبرة والمثابرة تجعلان المسيرة أسهل. في الواقع، تكتشف عيناكِ العيوب بشكل طبيعي، وهكذا تعلمين ما الذي يصلح. 

صِفا مجوهراتكما بـ3 كلمات:
خالدة، عصرية وجريئة.

مجوهرات نوبر مقابلة خاصة تانيا نوبر ديما نوبرمجوهرات نوبر مقابلة خاصة تانيا نوبر ديما نوبر

برأيكما، أيّة قطعة على كل امرأة أن تملكها من بين تصاميمكما؟
نحن نهوى الطبقات والمزج بين عدّة قطع ونشجّع السيّدات من الزبائن أن يفعلن بالمثل من خلال مزج قطع المجوهرات من مجموعات مختلفة، أو مع مجموعة اشترينها سابقاً، وذلك من أجل خلق إطلالة شخصية.

ما هي أفضل نصيحة تلقّيتماها؟
أفضل نصيحة هي أن نبقى حقيقيتين وصادقتين لما نؤمن به وأن نتبع حدسنا. في الواقع، تتلقّين الكثير من النصائح من الخبراء والأشخاص من حولكِ، لكن حين يلزم الأمر، نتراجع قليلاً، ننظر إلى بعضنا البعض، وإذا اتّفقنا، نستمع إلى حدسنا ونكمل المسيرة. 

سمّيا عناصر تلهمكما في عملية التصميم:
نستقي إلهامنا من الطبيعة، الثقافة، الحقبات السابقة والذكريات. على سبيل المثال، نستلهم من بعض قطع المجوهرات التي كانت تعتمدها والدتنا أو جدّتنا حين كنّا صغيرتين، أو من مجموعات والدنا القديمة، الأفلام القديمة والفيديوهات الموسيقية. باختصار، من الحياة التي نعرفها جيّداً.