اللجوء إلى مستشار زواج لإصلاح علاقتكِ الزوجية ليس أمراً يجب أن تتجنبيه أو أن تخجلي منه خاصةً إذا كانت العلاقة تعاني من مشاكل عديدة. في الواقع، كلّ العلاقات الزوجية تواجه بعض المشاكل، ولكن إذا لم يتمّ العمل على حلّها فور حدوثها، فقد لا يكون للزواج مستقبلاً مثمراً.

إنتبهي جيداً للعلامات التالية ولا تتردي في اللجوء إلى مساعدة مستشار زواج، إذا لاحظتِ أنّها بدأت في الظهور على علاقتكِ الزوجية.

1- عدم البوح بأسراركِ
العلاقة الصريحة التي يكون فيها الشريكان كالكتاب المفتوح ولا يخفيان أي أسرار عن بعضهما البعض هي علاقة صحية تماماً، ولكن عندما تجدين نفسكِ تخفين أسراراً عن زوجكِ ولا تتشاركين معه أعمق أفكاركِ، فإن علاقتكِ تحتاج بالتأكيد إلى مساعدة.

2- لا تحملين إلّا ضغينة تجاه الشريك
عندما تجدين نفسكِ غير قادر على تذكّر شيء إيجابي عن زوجكِ وفي كل مرة تتحدّثين مع أصدقائكِ عنه لا تحملين سوى مشاعرالضغينة والإستياء منه، وعندما تجدين نفسكِ غير قادرة على نسيان العبارات السلبية التي قيلت عنه سواء من أصدقائكِ أو أقاربكِ منذ فترة طويلة، فتلك هي علامتكِ للّجوء إلى مستشار زواج!

3- العلاقة الحميمة غير منتظمة
أن تكون العلاقة الحميمة متوفّرة بانتظام، هو شيء سيجعل بالتأكيد الزواج على قيد الحياة. إذا لم يكن لديكِ علاقة حميمة منتظمة وطبيعية مع زوجكِ أو أنكِ لا تنجذبين إلىيه مثل السابق، فلتعلمي أن هذا الشعور سيزداد مع الوقت ولن تستطيعي التغلب عليه. لا تتردّدي إذاً في استشار خبير زواج على الفور.

4- عدم التواصل بشكل جيّد ويوميّ مع زوجكِ
لا يوجد خلافات بينكما ولكنكما لا تتحدثان مع بعضكما البعض بشكل جيّد وكافٍ. العلاقات الزوجية التي هي في أمس الحاجة لمساعدة محترف هي تلك التي تعاني من انقطاع التواصل بين الزوجين بحيث يصبح لكل منهما حياته الخاصة المنفصلة تماماً عن الشريك.

5- يصبح زوجك عدوّاً لكِ
أصبحتِ لا ترين زوجكِ كشريك لكِ في كلّ شيء، وبدلاً من ذلك تبدئين في إلقاء اللوم عليه مثلاً لجعلكِ ربّة منزل وترك عملكِ، إرغامكِ على العيش في الخارج لظروف عمله وترك عالمكِ الخاصّ السابق كلّه.

6- الإنجذاب لأشخاص آخرين
ليس بالضرورة الوقوع في حب شخص آخر، ولكن مجرّد الإنجذاب حتى لشكل وهيئة شخص آخر أو الشعور بالرغبة الملحّة في التحدث باستمرار لشخص بعينه بدل التحدث مع زوجكِ، أمر يعدّ من أخطر العلامات إذ أن ذلك يعني أن زوجكِ لم يعد هو الشخص الذي يسكن في قلبكِ.

7- لا تحبّذين الخروج معه بمفردكِ
أصبح زوجكِ يشعركِ بالملل عند الخروج معه بمفردكِ ولا تجدين أي متعة في الذهاب معه لأي مكان، ولذلك ستجدين نفسكِ تتواصلين مع جميع أصدقائكِ أو أصدقائه وترتيب سهرة جماعية بدلاً من الخروج معه بمفردكِ.

8- التفاصيل البسيطة أصبحت سبباً للخلافات
حتى أبسط الأشياء التي اعتاد زوجكِ على فعلها منذ تشارككما المنزل نفسه والتي لم تسبب لكِ أي مشاكل من قبل، أصبحت مصدر إزعاج وضيق دائم لكِ لا تستطيعين تحمّله، فتجدين نفسكِ في خلافات مستمرة ونزاعات دائمة مع زوجكِ بسببها.


إقرئي أيضاً:4 أسباب رئيسية تقف وراء افتقادكِ المفاجىء للشعور بالسعادة مع زوجكِ!
لهذه الأسباب تتعامل المرأة القوية مع العلاقة بشكل مختلف عن غيرها من النساء