close
close
jamalouki.net
إشتركي في النشرة الالكترونية
رمضان 2024
يوم
:
ســـــاعة
:
دقيقة
:
ثانية

اسباب واعراض عدم انتظام الدورة الشهرية

اسباب واعراض عدم انتظام الدورة الشهرية

هل تعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية وتودين معرفة المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع؟ إذاً أنتِ في المكان الصحيح، إذ سنقدّم لكِ في هذا المقال معلومات أكثر حول أسباب وأعراض عدم انتظام الدورة الشهرية، أكملي القراءة.

هل يمكن شرب القهوة أثناء الدورة الشهرية؟
play icon

اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

1- وجود مشاكل واضطرابات في الغدة الدرقية

أحد أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية هو اضطرابات ومشاكل الغدة الدرقية العديدة، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن السبب الأكثر شيوعاً لحدوث اضطرابات الدورة الشهرية قد يكون بالفعل مشاكل الغدة الدرقية.

2- حدوث أمراض أو مشاكل في الجهاز التناسلي

إن إصابة الجهاز التناسلي الأنثوي ببعض الأمراض والإضطرابات هو أحد أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية، وهذه أهم الحالات والأمراض التي تؤثر بشكل مباشر على الدورة الشهرية:

  • ألياف الرحم: تسبب ألياف الرحم عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها التام أو حضورها بغزارة مع ألم شديد جدّاً.
  • بطانة الرحم المهاجرة: تتسبب هذه الحالة بعدة اضطرابات في الدورة الشهرية تتراوح بين غيابها التام أو عدم انتظامها وبين حضورها لأيام أطول من المعتاد وبغزارة مع ألم شديد.
  • سرطانات الرحم وبطانته: أحد أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية هو الإصابة بسرطانات الرحم، والتي قد تسبب كذلك نزيفاً أثناء ممارسة العلاقة الحميمة أو بعدها.
  • الفشل المبكر للمبايض.
  • فرط برولاكتين الدم.
  • الإصابة بالسلائل في الرحم أو سمك بطانة الرحم.
  • الإصابة بعدم توازن مستمر في الهرمونات.
  • الإصابة بمرض السكري: وعدم الحصول على الرعاية الصحية اللازمة.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات: قد تترافق هذه الحالة مع غياب كامل للدورة أو مع زيادة غزارتها بشكل مقلق.

3- اتّباع حمية غذائية غير صحية

قد تتسبب الحمية الغذائية السيئة باضطرابات في الدورة الشهرية، خاصة إذا كان النظام الغذائي المعتمد فقير بالمواد الغذائية الهامة ومضادات الأكسدة والبروبيوتيك، وغني بالسكر والمواد الحافظة والمضافة، وهي مواد يتسبب الإفراط في تناولها بمشاكل كبيرة خاصة في الغدة الدرقية والغدة الكظرية، ما يؤثر على العديد من العمليات الطبيعية في الجسم، بما في ذلك الدورة الشهرية.

4- الإفراط في ممارسة الرياضة

وجدت بعض الدراسات أن الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية من قبل المرأة هو أحد أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية التي يجب الإنتباه إليها. إذ إن الإفراط في الرياضة قد يسبب خللاً في بعض هرمونات الجسم المسؤولة عن التبويض والحيض. وتشير العديد من الدراسات إلى أن النساء اللواتي ينخرطن في ممارسة بعض الرياضات القاسية أو تلك التي تحتاج إلى تمارين مكثفة مثل رقص الباليه، تشيع بينهن ظاهرة انحباس الطمث.

5- الوزن الزائد

تسهم السمنة في الإصابة بعدم انتظام الدورة الشهرية، إذ أظهرت العديد من الدراسات أن السمنة تؤثر على مستويات الهرمونات والأنسولين في الجسم، ما يؤثر بدوره على الدورة الشهرية.

6- خسارة الوزن بوقت قصير

يُعتبر أن خسارة الوزن قد يكون هو بدوره أحد أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية، فعدم دخول كميات كافية من السعرات الحرارية للجسم قد يسبب مشاكل في التبويض.

7- الرضاعة

عادةً ما تشهد فترة الرضاعة غياب أو عدم انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة، والسبب يعود لهرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) الذي يعمل على تثبيط إنتاج الهرمونات الأنثوية المسؤولة عن الدورة الشهرية والتبويض.

8- استخدام موانع الحمل

قد يتسبب استخدام حبوب منع الحمل أو اللولب الهرموني بعدم انتظام الدورة الشهرية، كما قد تلاحظ المرأة ظهور الإستحاضة (التنقيط في غير وقت الدورة الشهرية).

9- تناول بعض الأدوية

هناك أدوية وحبوب قد يؤثر تناولها على انتظام الدورة مثل: الأدوية البديلة للهرمونات، العلاج الكيميائي للسرطان، مضادات الإكتئاب، مميعات الدم وأدوية الغدة الدرقية.

10- الاقتراب من سن انقطاع الطمث

في السنوات القليلة التي تسبق الوصول لسن انقطاع الطمث، قد يبدأ الجسم بتهيئة نفسه تدريجيّاً للمرحلة القادمة، ومن ضمن ما يتوقع حدوثه هو عدم انتظام الدورة الشهرية. وتبدأ هذه الظاهرة عادةً في سن الأربعينات لدى المرأة وتختلف من امرأة إلى أخرى.

11- الحالة النفسية

أشارت العديد من الدراسات إلى أن حالة المرأة النفسية تؤثر بشكل كبير على دورتها الشهرية، إذ إن الدماغ مسؤول كذلك عن إنتاج بعض الهرمونات الهامة للدورة الشهرية. عند شعور المرأة بالتوتر المستمر في حياتها اليومية، فإن هذا قد يسبب خللاً في قدرة الدماغ على لعب دوره الطبيعي لإنتاج الهرمونات الضرورية.

اعراض عدم انتظام الدورة الشهرية

يمكن اعتبار أن الدورة الشهرية غير منتظمة في حال وجود أحد العوارض التالية:

  • تفاوت مدة الدورة الشهرية من شهر إلى آخر: في الواقع تستمر الدورة الشهرية ما بين 28 و35 يوماً وتُعتبر هذه المدة طبيعية في حال كانت ثابتت من شهر إلى آخر، أما في حال كانت متفاوتة، أي على سبيل المثال تكون مدّتها 28 يوماً في شهر معين، وتصبح 30 يوماً في الشهر التالي، ومن ثم 35 يوماً، فهذا يدلّ على عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • تفاوت مدة الطمث من شهر إلى آخر: يحدث الطمث مرة خلال الدورة عند تمزق بطانة الرحم، فينزف الدم من الرحم عبر المهبل. يستمر الطمث في المتوسط نحو 5 أيام، وعموماً تتراوح المدة ما بين يومين و7 أيام وهذا أمر طبيعي. أما في حال كانت مدة الطمث عندكِ متفاوتة من شهر إلى آخر، أي مرة تكون ليومين، ومرة لأسبوع، أو مرة لـ5 أيام، فهذا يعني أن الدورة الشهريّة لديكِ غير منتظمة.
  • حدوث تغيّر في دماء الطمث: تختلف كمية الدم التي تخرج من الرحم بين امرأة وأخرى، ولكن في العادة يجب أن تكون هذه الكمية ثابت من دورة إلى أخرى لدى المرأة الواحدة. أما في حال كنتِ تلاحظين أن غزارة الطمث تزداد أو تنخفض من دورة إلى آخر، فهذه واحدة من الأعراض التي تدل على أنّ الدورة الشهرية غير منتظمة.

ملاحظة: لا داعي للقلق في حال كنتِ تعانين من عدم انتظام الدورة الشهريّة، إذ إن الأطباء يؤكدون أن حدوث الطمث عند المرأة أمر حساس، وقد يتأثر بالكثير من العوامل المحيطة، ولكن في حال انقطعت الدورة الشهرية لمدة 3 إلى 6 أشهر فعليك استشارة الطبيب.

المعلومات الواردة في هذا المقال ليست كافية وحدها لتشخيص المرض/الحالة، استشيري دائماً الطبيب